طنين الاذن وعلاجه

طنين الاذن هو اضطراب في السمع يحس معه الشخص بأصوات ليس لها منبع خارجي بمعنى أنه لا يدخل إلى الاذن صوت خارجي، ومع أن هذا الاضطراب يدعى باسم الطنين بمعنى صوت يرن إلا أن صوت طنين الاذن لدى مختلف الأشخاص المصابين بالطنين يمكن أن يكون طيفاً واسعاً من الأصوات المزعجة مثل صوت الرنين والخشخشة والحفيف والصفير وغيرها الكثير من الأصوات.

يختلف طنين الأذن عن الهلوسة السمعية التي هي نوع من الاضطراب النفسي، ويمكن أن يكون الطنين من النوع المستمر أو المتقطع، ويمكن أيضاً الشعور بالطنين في أذن واحدة أو كلتا الأذنين ومن داخل الرأس أو من مسافة بعيدة. يتم الإحساس بطنين الأذن أكثر عندما تكون ضوضاء الخلفية منخفضة، لذلك فإن المصابين به يقولون إنهم يشعرون أكثر بسماع طنين الاذن عند النوم (قبل النوم) وفي الليل عندما تكون البيئة هادئة حولهم، وفي حالات نادرة يكون إيقاع طنين الاذن مثل دقات القلب وهذا يدعى باسم طنين النبض.

من هم المصابون بطنين الأذن؟

طنين الأذن ظاهرة شائعة جداً، وقد تم تقدير أن حوالي 50 مليون بالغ في الولايات المتحدة يعانون من هذه المشكلة، وقد عانى جميع الناس تقريباً من طنين الأذن مرة واحدة على الأقل في حياتهم، فعلى سبيل المثال أولئك الذين يذهبون إلى حفلة موسيقية صاخبة قد يعانون بعدها من طنين مؤقت في الأذن، ويمكن أن ينتج الطنين عن جرعات عالية من بعض الأدوية وخاصة الأسبرين والأدوية الأخرى المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.

في معظم الحالات يكون طنين الأذن خفيفاً وقليل الإزعاج، ولكن إذا كان هناك طنين قوي في الاذن فيمكن أن يسبب مشاكل للشخص مثل نقص التركيز ومشاكل النوم واضطرابات في العمل والعلاقات الاجتماعية.

ما هي أسباب طنين الاذن؟

طنين الأذن ليس مرضاً بحد ذاته بل هو علامة على وجود اضطراب أو مرض، لذا فإن سبب طنين الاذن هو في الواقع مشكلة يكون الطنين من أعراضها، وأكثر أسباب الطنين شيوعاً هو التعرض لفترات طويلة للضوضاء الصاخبة، فهذه الأصوات تضر الخلايا السمعية للقوقعة في الأذن الداخلية، والأشخاص الذين يتعرضون باستمرار للضوضاء الصاخبة بسبب وظائفهم ومهنهم – مثل النجارين وقباطنة السفن وعازفي موسيقى الروك والمصلحين – والأشخاص الذين يعملون باستخدام الآلات الصاخبة والأسلحة وأولئك الذين يستمعون كثيراً للموسيقى الصاخبة معرضون لخطر هذا الاضطراب.

اسباب طنين الاذن وعلاجه

ونشير فيما يلي إلى بعض الأمراض والاضطرابات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى طنين الأذن:

  • انسداد قناة الأذن بسبب تراكم شمع الأذن (الشمع)
  • إنتان الأذن
  • الورم العصبي للأذن وورم الدماغ
  • تصلب الاذن الوسطى (مرض في الأذن تنمو فيه عظام الأذن بشكل غير طبيعي بشكل يحد من حركتها مما يؤدي إلى ضعف السمع)
  • تمزق طبلة الأذن
  • مرض منير
  • بعض الأدوية وخاصة الأسبرين وبعض أنواع الأدوية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية ومدرات البول العروية ومضادات الاكتئاب ودواء الكينين المضاد للملاريا، وفي المجموع يعد طنين الاذن أحد الآثار الجانبية المحتملة لنحو 200 نوع من الأدوية سواء منها التي تؤخذ بموجب وصفة طبية وتلك التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية وفقر الدم وحساسية الانف وقصور الغدة الدرقية والسكري وأمراض المناعة الذاتية.
  • مشاكل الرقبة والفك مثل متلازمة المفصل الصدغي الفكي (TMJ)
  • إصابات الرأس والعنق
  • عملية الشيخوخة الطبيعية التي يمكن أن تضعف قوقعة الأذن أو أجزاء أخرى من الأذن.

كما أن بعض العادات مثل التدخين وتناول الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين وتناول أطعمة معينة يمكن أن تجعل الطنين أسوأ. يبدو أن الإجهاد والتعب يفاقمان الطنين، ولكن السبب لا يزال غير واضح للباحثين.

تشخيص طنين الاذن

لتشخيص سبب الطنين سيقوم طبيب الأنف والأذن والحنجرة بإجراء فحص لأذنك وإجراء اختبار قياس السمع، وفي هذا الاختبار – الذي يتم بمساعدة طبيب السمع – ستسمع أصواتاً من خلال سماعات الرأس في غرفة صوتية وتستجيب لها وفقاً للتعليمات. قد تساعد نتائج هذا الاختبار طبيبك في تشخيص سبب طنين الأذن لديك.

قد يطلب منك طبيبك أيضاً إجراء صوة مقطعية أو تصوير بالرنين المغناطيسي لرأسك ورقبتك، حيث تُستخدم هذه الصور لتشخيص الضرر المحتمل للبنى الداخلية للأذن.

بما أن نوع الصوت الذي تسمعه يمكن أن يساعد كثيراً في تشخيص السبب فمن المهم أن تصف الصوت جيداً لطبيبك.

طرق علاج طنين الاذن

مثلما ذكرنا فإن طنين الأذن هو علامة على اضطراب آخر، لذلك حتى تتمكن من حل مشكلة طنين الاذن يجب معرفة السبب الحقيقي وعلاجه، ولهذا فإن طريقة إزالة طنين الاذن تختلف باختلاف السبب، فإذا كان الطنين علامة على وجود مرض كامن فيجب معالجة ذلك المرض من أجل التخلص من طنين الاذن.

إذا استمر الطنين بعد علاج المرض أو إذا كان الطنين ناتجاً عن التلوث الضوضائي فإن الخبراء يوصون بمجموعة متنوعة من الخيارات غير العلاجية من أجل تخفيف طنين الاذن المزعج أو حجبه، فعلى سبيل المثال هناك أجهزة تقضي على الطنين من خلال إنتاج أصوات ممتعة يقال لها الضجيج الأبيض، وأجهزة السمع الإلكترونية هذه – التي تسمى أجهزة حجب طنين الأذن – تساعد الشخص على التكيف بشكل أفضل من خلال إنتاج أصوات مثل أصوات الطبيعة (الماء والطيور وما إلى ذلك) لتحل محل الأصوات المزعجة.

إذا كان الطنين مترافقاً مع ضعف في السمع فيمكن استخدام سماعات خاصة يمكنها القضاء على الطنين أيضاً.

إذا كان سبب الطنين هو التراكم المفرط لشمع الأذن (الصملاخ) فقد يكون الشفط أو غسل الأذن مفيداً، وإذا تسبب إنتان الأذن في الطنين فقد يصف لك الطبيب مضادات حيوية وقطرات أذن تحتوي على هيدروكورتيزون.

قد تكون هناك حاجة إلى الجراحة في حالات نادرة يكون سبب الطنين فيها هو الورم أو التكيس أو التصلب الذاتي، وإذا كان الطنين ناتجاً عن متلازمة المفصل الصدغي الفكي فمن المرجح أن يحيلك طبيبك إلى طبيب أسنان أو إلى أخصائي تقويم الأسنان.

يعد العلاج بالليزر من أحدث طرق تخفيف طنين الاذن أو علاجه، وفي هذه الطريقة يستخدم الطبيب ليزراً منخفض الطاقة لتعزيز استقلاب قوقعة الأذن من أجل تحسين تدفق الدم إلى خلايا الشعر والقوقعة.

في بعض الأحيان يختفي الطنين من تلقاء نفسه ولا تكون هناك حاجة للتدخل، ولكن يجب الاعتراف بأن هناك حالات لا يمكن القضاء عليها أو الحد منها، وهؤلاء الناس بحاجة إلى تثقيف حول كيفية التعامل مع مشكلتهم. يمكنك الحصول على استشارة من طبيبك للقيام بذلك.

يعد العلاج الصوتي من الأساليب غير الدوائية للسيطرة على طنين الأذن، وفي هذه الطريقة يتم تشغيل أصوات معينة خلال فترة زمنية معينة لتسهيل اعتياد الشخص على المشكلة.

أخيراً إذا كان طنين الأذن مزعجاً جداً لدرجة أنه يعطل حياة الشخص ولا يستجيب لأي علاج آخر فيمكن اللجوء إلى تدمير العصب السمعي. في الواقع في هذه الطريقة يقرر الشخص أن يضحي بسمعه حتى يتخلص من هذا الصوت المزعج.

ما هي الأدوية التي توصف للطنين؟

تم اختبار أدوية مختلفة لطنين الأذن، في بعض المرضى يمكن أن يساعد تناول جرعات منخفضة من مضادات الاكتئاب (مثل الفاليوم (ديازبام) أو مضادات الاكتئاب مثل إلافيل) في تقليل حدة المشكلة، وقد أظهرت الأبحاث أن حقن الستيرويد في الأذن الوسطى إلى جانب تناول دواء مزيل للقلق يسمى ألبرازولام قد ثبتت فعاليته لدى بعض الأشخاص المصابين بطنين الأذن، كما أظهرت نتائج بعض الدراسات الصغيرة أن هرموناً يسمى الميزوبروستول قد يكون مفيداً في بعض الحالات.

كم تكلفة علاج طنين الأذن؟

هناك علاجات مختلفة للطنين، ونتيجة لذلك تختلف تكلفة علاج الطنين بناءً على نوع العلاج. إذا لم يكن لديك علاج محدد في الاعتبار فيجب عليك أولاً استشارة أخصائي الأذن لمعرفة العلاج المناسب لك ثم التحدث مع طبيبك حول تكلفة العلاج. يمكنك أيضاً أن تطرح أسئلتك على د. سعيدي من خلال صفحة أسئلة وأجوبة طب الأذن والأنف والحنجرة للحصول على استشارة ومعرفة وتكاليف مختلف أنواع علاجات طنين الأذن.

أسئلة شائعة حول طنين الأذن

هل الطنين يسبب الصمم؟

على الرغم من ارتباط طنين الأذن مع ضعف السمع غالباً إلا أنه لا يسبب الصمم (لكن العكس ليس صحيحاً). في الواقع لا يعاني بعض الأشخاص الذين لديهم طنين الأذن من ضعف السمع أبداً، وفي بعض الحالات يصبحون مفرطي الحساسية للأصوات بحيث تُطلق عليهم تسمية مفرطي السمع.

كيف أتجنب طنين الأذن؟

لتجنب الإصابة بطنين الأذن من الضروري أولاً معرفة أسبابه ثم اتخاذ التدابير اللازمة لنجنُّب كلٍّ من هذه الأسباب، وبما أن طنين الاذن بعد سماع صوت عالٍ هو من أهم الأسباب غير المرتبطة بأمراض عضوية مزمنة فأنت بحاجة إلى حماية أذنيك من هذه الأصوات غير الطبيعية. لا ترفع مستوى الصوت على أجهزتك السمعية البصرية، واستخدم حماية الأذن إذا كان هناك ضجيج أعلى من 85 ديسيبل في مكان العمل.

انتبه إلى الآثار الجانبية للأدوية التي تتناولها، وتجنب قدر الإمكان الأدوية التي تتسبب في تفاقم الحالة أو عودتها بعد شفاء طنين الاذن.

كيف أتعامل مع الطنين؟

يمكنك التأقلم مع طنين الأذن الذي لديك والسيطرة عليه أكثر من خلال إجراء تغييرات في نمط حياتك.

التغذية وطنين الأذن

تجنب الأطعمة والأدوية التي تجعل الطنين أسوأ، وهذا يشمل الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين (مثل القهوة ومشروبات الطاقة والشاي) والأسبرين والملح، ومن المهم أيضاً اتباع نظام غذائي صحي، وعلى النظام الغذائي الجيد لطنين الأذن أن يتضمن كميات كبيرة من فيتامينات B وA وE والزنك.

التدخين وطنين الأذن

من المستحسن الإقلاع عن التدخين إذا كنت تعاني من الطنين، إذ يمكن للتدخين أن يجعل الطنين أسوأ بطريقتين: فهو يعطل تدفق الدم إلى الخلايا العصبية في الأذن كما أنه يزيد من الضوضاء في الأذن بحكم كونه منبهاً للجسم.

الاستماع إلى أصوات مريحة

طنين الأذن مزعج أكثر من أي وقت مضى أثناء الراحة وعندما يكون الضجيج المحيط منخفضاً، وخلال هذه الساعات قم بحجب طنين أذنيك المزعج عن طريق تشغيل الموسيقى الهادئة والاستماع إلى الضجيج الأبيض مثل صوت خرير الماء وأمواج المحيط، كما يمكن أن يكون استخدام مثبطات الطنين مفيداً جداً.

السيطرة على الإجهاد

إن القلق والتوتر اللذين تشعر بهما عند التعرض للطنين يمكن أن يؤديا إلى تفاقم المشكلة، لذا جرب طرقاً مختلفة لتقليل التوتر حتى تعثر على أفضل طريقة تناسبك.

النوم الكافي

إن الطنين مرتبط مع الأرق والتعب، وإذا أدى طنين الأذن إلى اضطراب في نومك ستتطور لديك دورة خطيرة. قم بما يلي حتى تتمكن من النوم بشكل هادئ:

  • اخلق بيئة مظلمة وهادئة لنفسك.
  • إذا كانت البيئة الهادئة لمنطقة نومك تزيد من شعور طنين الاذن لديك فاستخدم جهاز تخفيف طنين الاذن الذي يقوم بتوليد ضجيج أبيض أو استخدم مروحة.
  • حدد موعدًا لنومك بحيث أنه حتى لو تأخرت في النوم فلا تزال تحصل على قسط كاف من النوم عند الاستيقاظ.
  • اخلد إلى النوم في وقت محدد كل يوم واستيقظ في وقت محدد أيضاً.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية وشرب الكحول وتناول الطعام قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • التزم بعادة محددة مثل الاستحمام بالماء الساخن قبل النوم.

تحدث إلى الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن

يمكن أن يساعدك التواصل مع الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن مثلك على التأقلم بشكل أفضل، حيث يمكن أن يؤدي تبادل الخبرات مع أشخاص مثلك يعانون من هذه المشكلة إلى زيادة إدراكك لهذه الظاهرة وكيفية التعامل معها.

هل يختفي طنين الأذن من تلقاء نفسه؟

في كثير من الحالات يزول الطنين من تلقاء نفسه، ولكن إذا استمر بعد بضعة أسابيع فيجب أن تراجع أخصائي الأذن.

هل هناك سماعات لعلاج طنين الاذن؟

غالباً ما يرتبط طنين الأذن بضعف السمع، لذا فإن استخدام السماعات لا يحسن السمع فحسب بل يؤدي أيضاً إلى تحسين الطنين. طبعاً إن لم تتمكن السماعات العادية من تقليل الطنين في الأذن فيمكنك استخدام السماعات التي يمكنها أن تحجب الطنين (عن طريق إنتاج ضجيج أبيض).

تدوينة من د. معصومة سعيدي جراحة الأنف والأذن والحنجرة، زمالة في جراحة والأذن وقاعدة الجمجمة.

إن لم تجد إجابة لسؤالك حول مشاكل الطنين في هذه المقالة فيمكنك أن تطرح سؤالك في صفحة الأسئلة والأجوبة أو يمكنك أن تترك سؤالك في قسم التعليقات أسفل هذا المنشور.

نوشته‌های مشابه

جراحی‌های گوش، حلق و بینی

کاشت حلزون >>
تمپانوماستوئیدکتومی
تمپانوماستوئیدکتومی با بازسازی زنجیره استخوانچه‌ای
تمپانوپلاستی >>
تمپانوپلاستی با بازسازی زنجیره استخوانچه‌ای
اسیکولوپلاستی
تمپانوستومی – میرنگوتومی
استاپدکتومی – درمان اوتوسکلروز >>
ترمیم نشت CSF از گوش
جراحی تومور آکوستیک نوروما
برداشتن تومور گوش خوش خیم و بد خیم >>
ترمیم عصب صورت >>
برداشتن تومور عصب صورت و پیوند عصبی
برداشتن تومور گلوموس – عمل جراحی قاعده جمجمه
اتوپلاستی
سمعک‌های کاشتنی
سمعک

عمل جراحی اندوسکوپیک سینوس
باز کردن اندوسکوپیک مجرای اشکی
ترمیم اندوسکوپیک نشت مایه مغزی نخاعی از بینی
برداشتن آندوسکوپی تومور سینوس – خوش خیم و بدخیم
برداشتن آندوسکوپی تومور هیپوفیز
سپتوپلاستی – ترمیم انحراف تیغه بینی
سپتوپلاستی با کاهش حجم یا برداشتن شاخک‌های بینی
راینوپلاستی
برداشتن تومورهای پوستی بینی با بازسازی

تونسیلکتومی با آدنوئیدکتومی
برداشتن تومور حفره دهان
برداشتن تومورهای فک پایین و فک بالا

لارنگوسكوپي و ازوفاگوسکوپی و بیوپسی
جراحی حنجره
برداشتن حنجره – کامل یا ناقص حنجره

بیوپسی توده گردن
لنفادنکتومی
پاروتیدکتومی برای تومور خوش خیم و بدخیم
برداشتن غده ساب مندیبل
برداشتن تومورهای مادرزادی سر و گردن

تیروئیدکتومی – توتال و لوبکتومی
تیروئیدکتومی با برداشتن غدد لنفاوی
برداشتن غده پاراتیروئید

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Hi,
Send message via WhatsApp